جريدة الاستثمار العربى الان السوق يأتى اليك اقتصادية متخصصة

«العروسة» ترفع أسعار الشاي «جنيهان».. والعلبة «250 جرام» بـ27 جنيهًا

قامت شركة شاي العروسة برفع أسعار منتجاتها بنحو ٥٠ قرشًا للعبوة زنة ٤٠ جرام، وجنيه للعبوة زنة ١٠٠ جرام، وجنيهين للعبوة الربع كيلو، وفقا لعدد من تجار التجزئة.
وقال حازم المنوفي عضو شعبة البقالة والمواد الغذائية باتحاد الغرف التجارية، أن شركة شاي العروسة قامت برفع سعر العبوة زنة ٤٠ جرام لتسجل ٤.٥ بدلا من ٤ جنيهات، والعبوة ١٠٠جرام ارتفع سعرها لتسجل ١١ جنيها بدلا من ١٠ جنيهات، كما ارتفعت العبوة زنة ربع كيلو من ٢٥ إلى ٢٧جنيه.
وأكد في تصريحات خاصة لـ “الاستثمار العريى” أنه لا يوجد أي أزمة في السوق، ويتواجد كميات كبيرة من الشاي وماركات عديدة، منوها أن تصريح الشركة كان مبررا لزيادة السعر.
وطالب المنوفي المواطنين بعدم الانسياق وراء الشائعات وشراء الضروري من السلع وعدم التكالب على السلع، لأن ذلك سيؤدي لانخفاض أسعار السلع وتوافرها.

مطالبات شركة شاي العروسة

وتواصل شركة شاي العروسة مطالبتها لكافة المسئولين بتوفير الدولار لضمان عمليات استيراد الشاي، إذ أن الشركة تستورد 60% من احتياجات السوق المحلي من الشاي، والذى يعتبر سلعة تموينية استراتيجية للمواطن المصري، خاصة وأنه لا يتم زراعة الشاي في مصر.
كما ناشدت شركة شاي العروسة سابقاً المسئولين، بضرورة تدبير العملة الأجنبية في البنوك بنوك الأهلي والإسكندرية وقطر الوطني والتجاري الدولي؛ كي تتمكن الشركة من استلام مستندات الشحن والتخليص الخاصة باستيراد نحو 6 آلاف طن من الشاي، موجودة في الموانىء المصرية منذ أكثر من شهر، حيث إن 80% من المستندات الخاصة بشحنة الـ 6 آلاف طن من الشاي موجودة بالبنك الأهلى المصري.
وحذرت شركة شاي العروسة، من خلال مذكرتها التي سبق وقدمتها للحكومة من استمرار الأزمة وتداعياتها، والتى من بينها نقص شديد في سلعة الشاي بالسوق المصري، خاصة أن مخزون الشاي الموجود في مصر لا يكفي لشهر واحد فقط، فإن التأخير في إنهاء الإجراءات، قد يؤدي إلى تعرض الكميات الموجودة في الموانىء المصرية للتلف، فضلا عن الغرامات التي يتم دفعها بالعملة الأجنبية لشركات الشحن؛ ما يزيد من تكاليف السلع، ومن ثم قد يتعرض المستهلك لزيادة في أسعار الشاي حال استمرار الأزمة.

Ads

التأخير في توفير الدولار يهدد سلعة الشاي

وقد يؤدي التأخير في توفير الدولار إلى نقص حاد وشديد في سلعة الشاي، والتي يكون لها الأولوية في تدبير العملة، حيث إن استمرار الأزمة قد يعرض مصانع شاي العروسة للتوقف، وتعرض العاملين البالغ عددهم 5 آلاف مهندس وكيميائي وإداري لعدم صرف رواتبهم، ومن ثم تعثر الشركة في سداد التزاماتها تجاه القروض وفوائدها للبنوك العاملة في السوق المصري.
كما أرفقت مع المذكرة عددًا من الأوراق، منها صورا لفواتير استيراد الشاي الموجودة في البنوك، والسجل الصناعي لكل شركة من شركات الاستيراد التابعة لمجموعة شركات شاي العروسة.

اقرأ المزيد :إنفوجرافيك|| كم تستورد مصر من القهوة والشاي سنوياً ؟

 

الغرف التجارية: رصيد الشاي يكفي الاستهلاك 13 شهرًا

كد الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية بأنه لا يوجد نقص في رصيد أي سلعة أساسية، منوها بأن رصيد الشاي يتجاوز 91,670 ألف طن والذي يكفي لاستهلاك أكثر من 13 شهرا، ورصيد البن يتجاوز 18,960 ألف طن والذى يكفى لاستهلاك أكثر من ثلاثة أشهر ونصف، بخلاف الأرصدة في الموانئ والتي ستضاف للرصيد بمجرد سداد قيمتها.