جريدة الاستثمار العربى الان السوق يأتى اليك اقتصادية متخصصة

وزير قطاع الأعمال يستقبل السفير السعودي بالقاهرة لبحث تعزيز التعاون المشترك

استقبل المهندس محمود عصمت، وزير قطاع الأعمال العام، السفير السعودي بالقاهرة  أسامة بن أحمد نقلي،، لبحث سبل تعزيز التعاون المشترك بين البلدين الشقيقين.

Ads

الشراكة الاستراتيجية بين البلدين

وقد أكد الوزير  افي لقاءه مع لسفير السعودي بالقاهرة على متانة العلاقات الثنائية المتميزة والروابط الأخوية القوية التي تجمع بين جمهورية مصر العربية والممكلة العربية السعودية والشعبين الشقيقين، وأهمية الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، وحرص الوزارة على تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص المحلي والأجنبي، والعمل على تذليل أي عقبات تواجه المستثمرون السعوديون،
مشيرًا إلى خصوصية وتنامي علاقات التعاون المثمر بين البلدين على مختلف الأصعدة في ظل ما تشهده هذه العلاقات من اهتمام ورعاية من القيادة الرشيدة في البلدين الشقيقين.

السفير السعودي بالقاهرة

من جانبه، أكد السفير السعودي على عمق العلاقات التاريخية القوية بين المملكة ومصر، وحرص الجانب السعودي على تنمية مجالات التعاون المشترك وتعزيز أطر التعاون الاستراتيجي بين البلدين الشقيقين، مشددًا على ضرورة أن تتجاوز الشراكة المصرية السعودية نطاق البلدين إلى مختلف الأسواق العالمية خاصة في ظل ما تتمتع به مصر من مقومات عديدة منها موقع جغرافي متميز وأيدي عاملة ذات مهارة عالية وموارد طبيعية وبنية تحتية وغيرها، ما يؤهلها أن تكون مركزًا صناعيًا وتجاريًا دوليا.

حجم التبادل التجاري بين مصر والسعودية

وأشار وزير التجارة والصناعة، إلى أن حجم التبادل التجارى بين مصر والمملكة العربية السعودية بلغ العام الماضى 4 مليارات و570 مليون دولار، مقارنة بنحو 3 مليارات و236 مليون دولار عام 2020 محققًا نسبة زيادة بلغت 41%.

من جانبه، أكد السفير أسامة بن أحمد نقلي سفير المملكة العربية السعودية بالقاهرة، حرص بلاده على النهوض بمستوى التعاون الصناعي والتجاري مع مصر والوصول به إلى آفاق أرحب تعكس العلاقات الثنائية الاستراتيجية التي تربط القاهرة والرياض.

مصر محور صناعي للاستثمارات الأجنبية

خاصة وأن مصر تمتلك كافة المقومات التي تؤهلها لتكون محورًا صناعياً يجذب مختلف الاستثمارات الأجنبية والعربية والتي تشمل الموقع الجغرافي المتميز والأيدي العاملة الماهرة والمدربة وتوافر الموارد الطبيعية اللازمة لقيام الصناعة فضلاً عن تبني التكنولوجيا الحديثة في الإنتاج والصناعة وكذا التطور الكبير في مجال البنية التحتية.

ولفت السفير أن المملكة تشهد حالياً حراكاً كبيراً وبصفة خاصة فيما يتعلق بتنويع الموارد الاقتصادية من خلال تعظيم الاستفادة من كافة المقومات والإمكانات المتاحة مع التركيز على الأنشطة الصناعية والاستثمارية، وهو الأمر الذي يعزز من علاقات الشراكة بين المملكة والدول العربية بصفة عامة ومصر بصفة خاصة.