جريدة الاستثمار العربى الان السوق يأتى اليك اقتصادية متخصصة

التنمية طريق النجاح

الدكتورة مرڨت منير

مديرعام إدارة الموارد البشرية والتطوير المؤسسي بشركة بريمير

هناك فرق كبير بين المصطلحين ويمكن إضافة مصطلح ثالث يتم الخلط بينهم، ويمكن إيضاح ذلك من خلال التعريفات التالية:
أولا: تنمية وتطوير الذات البشرية أو المهارات الحياتية Personal Development
كلنا خلقنا كبشر لنسعى طوال الوقت لتحقيق أهداف محددة سواء بصورة فطرية أو مخططة، كل إنسان طبقا لشخصيته وطبيعته وقدراته قد تميل أهدافة وطموحة للماديات أو الروحانيات أو المجتمع ومساعدة الغير وهكذا، وهذه الأهداف متغير طوال الوقت.
لكن عندما لا تتناسب طموحات الفرد وأهدافه مع قدراته، فإما أن يفشل ويحبط ويصبح شخص سلبي غير منتج أو مساهم في المجتمع، أو أن يقوم بالتعرف على مواطن القوة لديه ويستدعي كل ما هو إيجابي ويشحذ طاقته ومهاراته ليحقق أهدافه وأحلامه، أيضا أن يقوم بالتعرف على نقاط المحدودية لديه وتطويرها ليعيد بناء نفسة ويلحق بالناجحين. إلى جوانب طاقته، ومهاراته، وهذا ما يسمى بتطوير الذات
ثانيا التنمية البشرية Human Development
وهي التعبير الأشمل حيث تساوى مجموع ما يملكه الأفراد والإدارات في أي مجتمع بما يحقق ويساهم في تنميته أو العكس، وقد تم وضع عدة تعريفات، ومؤشرات لقياس منها وتحديد مستوى الرفاهية عند الشعوب في دول العالم مؤشر منظمة الأمم المتحدة الذي يهدف إلى قياس التنمية البشرية في دول العالم بشكل سنوي، لتوفير سبل التنمية العامة ورفع مستوى المعيشة من خلال رفع مستوى الخدمات المختلفة
ثالثا: إدارة الموارد البشرية Human Resources Management أو رأس المال البشري Human Capital
رأس المال البشري الذي تتم إدارته هو مصطلح بدأه جاري بيكر، الخبير الاقتصادي الأمريكي في كتابه بعنوان رأس المال البشري، الذي نشر في عام 1964 ليشير إلى مخزون المعرفة والعادات والسمات الاجتماعية والشخصية، المتمثل في القدرة على أداء العمل لإنتاج قيمة مضافة.
هذه الموارد البشرية تساوي القدرة الكلية للموظفين/ المواطنين وتمثل شكلا من أشكال الثروة التي يمكن توجيهها لتحقيق أهداف الدولة بالكامل أو جزء من تلك الأهداف متمثل في أهداف الشركات.
أهداف كل منهم؟
1) تنمية الذات والمهارات الحياتية هدفها الوصول إلى تحقيق الأفضل ومواصلة التطوير والتحسين لضمان النجاح والتميز.
2) التنمية البشرية تساعد على نمو وتقدم الدول من حيث تطوير البيئات السياسية والإدارية والصحية والتعليمية والاجتماعية والتكنولوجية والقانونية ….. إلخ
3) وإدارة الموارد البشرية في الشركات هي مجموعة الوظائف التي يتم إتخاذها لتحقيق العائد المتوقع من الأعمال سواء كانت تجارية أو حكومية أو غير هادفة للربح.
المنهجية المتبعة لتحققهم؟
بخصوص تنمية الذات: هناك طرق عدة يمكن أن يتبعها الفرد لتطوير ذاته وتحسين كفاءاته، تبدأ بإحداث التغيير الإيجابي في جميع نواحي الحياة، بإستبدال المعتقدات والعادات والصفات والسلوك السلبي بأخرى إيجابية ومفيدة له وللمحيطين
أما التنمية البشرية العامة فهناك بعض المعايير التي يقاس بها مؤشر التنمية البشرية، ثم يتم العمل على تطويرها وهي:
a. قيمة الناتج القومي الإجمالي للفرد
b. العمر المتوقع للأفراد
c. المستوى التعليمي
إدارة الموارد البشرية تبدأ بتحديد الأهداف الإستراتيجية المطلوب تحققها (مع الأخذ في الإعتبار أن طريقة إدارة الموارد البشرية تختلف طبقا لعدة محددات منها: حجم الشركة – طبيعة عمل الشركة – مركزية ولا مركزية الفرارات – مستوى التكنولوجيا المستخدمة – مستوى الكفاءات في الشركة – خصائص سوق العمل – ثقافة الشركة).
1- وضع الرؤيا والرسالة والأهداف (للشركة / للإدارة)
2- دراسة وتقييم البيئة الخارجية والبيئة الداخلية وتحديد الفجوة ووضع الإستراتيجيات الملائمة
3- تنفيذ وتقييم الإستراتيجية وإتخاذ الإجراء التصحيحي
4- وضع خطة القوى العاملة المطلوبة وتحديد الأعمال المطلوبة منها وتحديد مواصفات شاغليها وعددهم
5- وضع الهياكل التنظيمية وربط التوصيف الوظيفي بلأجر
6- الإستقطاب الأمثل
7- إدارة الآداء وقياسة العلمي وتقييم آداء الموظفين
8- وضع وتطبيق نظام تحفيز ومكافآت
9- التدريب والتطوير المستمر
10- رسم المسار الوظيفي ومتابعة تطوره
11- أجور ومزايا العاملين
12- معرفة وتطبيق القوانين الخارجية والداخلية المرتبطة بإدارة رأس المال البشري مثل قوانين العمل والتأمينات والضرائب خارجيا وميثاق أخلاقيات العمل وسياسة الشركة داخليا
مما يؤدي إلى النجاح وتحقيق الأهداف الإستراتيجية الموضوعه مسبقا في اول خطوة.
المهارات المطلوبة لتحقيقهم على الوجه الأمثل؟
 الوعي بالذات
 الثقة بالنفس
 تحديد الأهداف
 ترتيب الأولويات
 التعلم والتفكير والإبداع
 التفاؤل
 تحسين العلاقات مع الآخر
 التركيز
 وتنمية الذكاء الإنفعالي الإجتماعي وهي الأهم على الإطلاق والتي تساعد على تحقيق كل ما سبق.