جريدة الاستثمار العربى الان السوق يأتى اليك اقتصادية متخصصة

بيل غيتس: ارتفاع معدلات الفائدة لكبح التضخم سيسبب تباطؤًا اقتصاديًا عالميًا

قال الشريك المؤسس لشركة ميكروسوفت بيل غيتس، إن ارتفاع معدلات الفائدة لكبح جماح التضخم سيؤدي في النهاية الي تباطؤ اقتصادي عالمي ناجم عن غزو روسيا لأوكرانيا وتداعيات جائحة كورونا.

بيل غيتس يكشف توقعاته

كما أوضح بيل غيتس في برنامج  “فريد زكريا جي بي إس” (Fareed Zakaria GPS)  على شبكة “سي إن إن” ان الوضع العالمي الحالي يثير قلقه كثيرا ويخشي أن لدي المساهمين في سوق المال حجج قوية جدا للتباطؤ العالمي.

ويري الملياردير الأمريكي ان الحرب في أوكرانيا أدت الي ارتفاع السلع الأساسية و تحديات كبيرة في سلاسل الامدادات.

ويمثل الوضع الحالي تحديات كبيرة بالفعل اذ ان مستويات الدين الحكومي مرتفعة جدا وياتي ذلك في اعقاب تداعيات جائحة كورونا.

رفع معدلات الفائدة

ورفع الفيدرالي الأمريكي  الأربعاء الماضي سعر الفائدة القياسي بمقدار نصف نقطة مئوية، وهي الخطوة الأكثر تشديدًا حتى الآن في معركته ضد ارتفاع التضخم لأعلى مستوياته في 40 عامًا.

حيث تُعد الزيادة البالغة 50 نقطة أساس هي أكبر زيادة أنشأتها اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة التي تحدد معدل الفائدة منذ مايو 2000.

Ads

وعلي نهج الفيدرالي الأمريكي قررت المملكة المتحدة والهند الي رفع معدلات الفائدة ضمن اجراءات جديدة لتحجيم معدلات التضخم.

واتخذت لجنة السياسات النقدية في البنك المركزي البريطاني الي رفع الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس إلى 1%، بعدما صوت 6 أعضاء لصالح القرار، بينما فضل ثلاثة أعضاء رفع الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس إلى 1.25%.

وكان بنك انجلترا المركزي، رفع سعر الفائدة الأكثر أهمية في المملكة المتحدة (سعر البنك) من 0.1% إلى 0.25% في ديسمبر 2021، ثم إلى 0.5% في فبراير 2022، ثم مرة أخرى إلى 0.75% في مارس.

اقرأ المزيد : أسعار الدولار في البنك الأهلي اليوم الاثنين ….بداية التعاملات

توقعات صندوق النقد الدولي

وقد أعلن صندوق النقد الدولي الشهر الماضي في بيانه الشهر الماضي، خفض توقعاته للنمو العالمي بأكبر قدر منذ جائحة وباء كورونا .

ويتوقع البنك الدولي معدلات تضخم كبيرة وسريعة بسبب الحرب في أوكرانيا وعودة فرض الصين إجراءات إغلاقات جديدة لمواجهة فيروس كورونا.

كما حذر البنك الدولي من أن الحرب الروسية في أوكرانيا ستجعل تكلفة الغذاء والطاقة باهظة الثمن علي مدي السنوات الثلاثة القادمة. مما يزيد من المخاوف و تباطؤ معدلات النمو للاقتصاد العالمي.

وقال تحليل للبنك الدولي، إن هناك مخاطرة تتمثل في أن تكاليف السلع المرتفعة والتي تستمر حتى نهاية عام 2024 قد تؤدي إلى حالة “الركود التضخمي”.

ويري صندوق النقد أن الاقتصاد العالمي يتجه إلى إعادة النمو الضعيف والتضخم المرتفع الذي حدث في السبعينيات من القرن الماضي.

اقرأ المزيد :سعر الريال مستهل تعاملات الاثنين …4.93 جنيها