جريدة الاستثمار العربى الان السوق يأتى اليك اقتصادية متخصصة

زاوية نسائية … «دستور الميتافيرس».. الحرية بمفهوم ديكتاتوري

بقلم : جيرمين عامر – رئيس الاتصال المؤسسي المصرف المتحد

عالم جديد.. بقوميات عابرة للحدود
نتلاقى فيه.. بأوامر ديكتاتورية صارمة
من ملاك كبري شركات التكنولوجيا والاتصالات والإنترنت
أمثال: مارك زوكربيرج وايلون ماسك وغيرهم
الحكام الجدد للعالم
الذين ابتكروا الVirtual Reality – الواقع الافتراضي
الذي يعني ببساطة
انتقال الإنسان إلى عالمه الجديد والخاص
ليعيش في فقعته الميتافيرسية
التي رسم ملامحها
ليتفاعل مع باقي البشر ويتلاقى جسديا ورقميا
من خلف شاشات وهواتف ذكية وأجهزة كمبيوتر تتصل بالإنترنت

ليلتقي البشر سويا.. ولكن
كل واحد في عالمه الخاص
عالم رسم هو بنفسه.. ملامحه وأسس قومتيه وسن قوانينه ووضع دستوره
بعيدا عن المشاكل والهموم والصراعات
عالم وردي.. ملئ بالأحلام والطموح
بالإنجازات علي أرض Virtual Reality – الواقع الافتراضي

عالم كل مواطن فيه يلعب أدوار مختلفة
فهو الحاكم.. وهو الشعب.. وهو الدولة.. وهو النظام.. وهو الأرقام والاقتصاد..
فكونك.. مواطن ميتافيرسي
لديك جواز سفر مشفر
بمميزات لا نهاية لها
لن تجدها إلا.. في دستور العالم الميتافيرسي

الباب الأول:
أنت حر.. الحرية الميتافيرسية الكاملة
كونك مواطن ميتافيرسي.. أنت تستطيع إنشاء دولتك وتضع قوانينها ونظامها الاقتصادي والاجتماعي بما يتراءى لتوجهاتك.

Ads

الدستور الميتافيرسي الذكي
يغازل.. فلسفة التحرر البشري
ويلعب على وتر كسر جميع القوالب المجتمعية التقليدية
تلك القضية الأبدية التي تشهد صراعات البشر منذ بدء الخليقة:
حرية التعبير – حرية الحركة – حرية القوانين – حرية التملك – حرية الفكر.. ومن ثم حرية الروح
ثانيا:
أنت.. تعيش في عالم مادي
البشر فيه.. مجرد بيانات توظف بثقافات عابرة للحدود
تتلاشي فيها الهوية.. ويتحول المواطن إلي سلعة تباع وتشترى
وفقًا لآليات الدوائر السوقية المغلقة أو block chain

ثالثا:
أنت إنسان.. نمط بشري ضمن أنماط كثيرة
بياناتك.. هي ثروتك
كود بياناتك.. ضمن مليارات الأكواد
التي تشغل مساحات ضخمة من قواعد البيانات العالمية
تحدد وتتحكم في.. سلوكك الميتافيرسي

رابعا:
الديكتاتور الأعظم.. مالك العالم الميتافيرسي
هو الوحيد.. الذي يملك زمام أمر مواطني الميتافيرس
يحدد مصيرهم يوهمهم بالحرية المنشودة
وفي الحقيقة.. هو يمارس عليهم.. أعظم قواعد الاستبداد
يوهمهم بخصوصية بياناتهم الشخصية
وفي الواقع.. يعطي لنفسه الشرعية
ليتجسس علي حياة مواطني الميتافيرس بأدق تفاصيلها
ليعرف أفكارهم – توجهاتهم – أيدولوجياتهم – احتياجاتهم – سلوكهم ..
ومن ثم.. العبودية الميتافيرسية

خامسا:
المواطن الميتافيرسي.. يعيش داخل عالمه الخاص الذي خلقه لنفسه
ليتفاعل مع بشر أمثاله أو كائنات أخري.. أحياء وأموات
حياة تسمح له.. بالتلاقي والعمل والتعليم والترفيه داخل فقعة الميتافيرس
تجربة مثيرة.. وعالم مثالي
تكنولوجيا.. تتسرب داخل الدماء البشرية الميتافيرسية
لتخلق عوالم ومنتجات وأجهزة
عمران بشري افتراضي.. ليهجر البشرية ويهدم الكوكب

سادسا:
جواز سفر مواطن الميتافيرس اتجاه واحد
أسير.. بلا عودة
مواطن معيب.. بعيدًا عن مواجهه الحقائق
مستسلم.. لعالم افتراضي يذهب إليه.. بمحض إرادته ليستمتع بالإنجازات الافتراضية
دستور الميتافيرس.. حرية بمفهوم ديكتاتوري