جريدة الاستثمار العربى الان السوق يأتى اليك اقتصادية متخصصة

وزير «الكهرباء» يلتقي وسفير سنغافورة بالقاهرة لدعم التعاون مع دول شرق آسيا

استقبل الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، دومينيك جوه، سفير سنغافورة بالقاهرة، لتوجيه دعوة رسمية للدكتور محمد شاكر للمشاركة وعرض التجربة المصرية في تطوير قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصرى خلال المؤتمر الذى تنظمه سنغافورة نهاية أكتوبر المقبل.

 

يأتي ذلك بمناسبة الأسبوع العالمى للطاقة بسنغافورة وبحث سبل دعم وتعزيز التعاون بين مصر وسنغافورة، وفي إطار دعم وتعزيز أواصر التعاون مع دول شرق آسيا.

تبادل الخبرات

وتوجه شاكر بالشكر على تلقيه الدعوة مؤكدًا على حرصه على المشاركة فى هذا المؤتمر الهام الذى يعد فرصة سانحة لتبادل الخبرات فى كافة مجالات الكهرباء، مشيدًا بعمق العلاقات المصرية السنغافورية.

إنجازات القطاع

واستعرض شاكر – خلال اللقاء – الإنجازات التى نجح قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة فى تحقيقها خلال فترة وجيزة، مشيرًا إلى الخطوات الناجحة التى اتخذها قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصري بدعم من القيادة السياسية، فى إضافة قدرات كهربائية إلى الشبكة الكهربائية الموحدة بلغت أكثر من 28 ألف ميجاوات، لتصبح قدرات التوليد الكهربائية المتاحة كافية للوفاء بمتطلبات المستثمرين فى سائر أنحاء الجمهورية من الطاقة الكهربائية.

تنويع مصادر الطاقة

وأضاف أن مصر تعمل على عدد من المحاور من أجل تنويع مصادر الطاقة، لتوفير احتياجاتها من الطاقة واتباع المعايير التشغيلية وتنويع مزيج الطاقة، وتشجيع القطاع الخاص على المشاركة في العملية بأكملها، مشيرًا إلى “استراتيجية الطاقة لعام 2035” ، والتي تعتمد على السيناريو الأمثل الذي يحقق التوازن المطلوب للطاقة في مصر.

 

 

وأشار إلى ما تتمتع به مصر من ثراء واضح فى مصادر الطاقات المتجددة وخاصة طاقة الرياح والشمس التي تؤهلها لتكون واحدة من أكبر منتجي الطاقة المتجددة.

 

 

اقرأ المزيد : «البترول» تعتمد نتائج أعمال شركتي «بدرالدين» و«رشيد والبرلس»

 

التوسع في الطاقة المتجددة

كما استعرض الوزير استراتيجية القطاع للتوسع فى مشروعات الطاقة المتجددة وتشجيع القطاع الخاص للاستثمار فى هذا المجال، وزيادة مساهمة نسبة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة الكهربائية، والاهتمام الذى يوليه قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة لتنويع مصادر إنتاج الطاقة الكهربائية والاستفادة من ثروات مصر الطبيعية وبخاصة مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة ومن بينها دراسات انتاج واستخدام وتصدير الهيدروجين الاخضر تمشيا مع التوجه العالمي في هذا المجال.

 

وأضاف شاكر أنه كان من المخطط أن تصل نسبة مشاركة الطاقات المتجددة من الحمل الأقصى إلى 20% بنهاية عام 2022، ولكن نجح القطاع فى الوصول لهذه النسبة بنهاية هذا العام 2021، حيث تصل القدرات إلى حوالى 6378 ميجاوات، بحسب الوزير الذي أكد أن القدرات الحالية تبلغ حوالى 5878 ميجاوات، وأنه – بنهاية عام 2022 – من المقرر أن تصل هذه القدرات إلى أكثر من 8,8 جيجاوات.

إنتاج الهيدروجين الأخضر

ولفت الوزير إلى أنه هناك تعاون مع شركات عالمية للبدء فى المناقشات والدراسات لتنفيذ مشروعات تجريبية لإنتاج الهيدروجين الأخضر في مصر كخطوة أولى نحو التوسع في هذا المجال، وصولاً إلى إمكانية التصدير باعتبارها من كبرى الشركات العالمية ذات الخبرات الكبيرة في مجال الطاقة النظيفة على مستوى العالم، وأنه سيتم تحديث استراتيجية الطاقة 2035، لتشمل الهيدروجين الأخضر كمصدر للطاقة.

 

مشاركات الطاقة المتجددة

كما أضاف أنه من المخطط أن تصل نسبة مشاركة الطاقات المتجددة إلى ما يزيد عن 42% بحلول عام 2035، وأنه يتم حاليًا إجراء الدراسات اللازمة لزيادة هذه النسبة.

الربط الكهربائي

وأشار إلى الجهود التى يقوم بها قطاع الكهرباء ليعمل على تحسين وتطوير كافة الخدمات بقطاع الكهرباء من إنتاج ونقل وتوزيع، مؤكدًا على إهتمام وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بمشروعات الربط الكهربائى مع دول الجوار، مشيرًا إلى الربط مع الأردن وليبيا والسودان، وأنه جاري إستكمال إجراءات الربط مع السعودية، كما أكد على الإهتمام بالربط الكهربائي مع قبرص واليونان، بحيث تكون مصر جسرًا للطاقة بين أفريقيا وأوروبا.

الرؤية المستقبلية

وأوضح الوزير أن الرؤية المستقبلية لقطاع الكهرباء تتركز على التحول التدريجى للشبكة الحالية من شبكة نمطية إلى شبكة ذكية تستخدم التكنولوجيات الحديثة ونظم المعلومات ويوجد بها تفاعل ما بين المشغل والمستهلك لإدارة الطلب على الطاقة والاستفادة الكاملة من كافة الإمكانيات المتاحة.

تعزيز التعاون

ومن ناحيته، أشاد دومينيك جوه، سفير سنغافورة بالقاهرة، بالتطور السريع والملحوظ فى المشروعات التى تنفذها وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، والإنجازات التى نجح قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصرى فى تحقيقها خلال فترة وجيزة، معربًا عن رغبته فى تعزيز التعاون مع قطاع الكهرباء فى مختلف مجالات الكهرباء، وخاصةً فى مجال الطاقة المتجددة من شمس ورياح.

 

وثَمن ما يمتلكه قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصرى من خبرات كبیرة فى كافة المجالات، معربًا عن رغبة بلاده في التعاون مع وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة والاستفادة من خبراتها فى مختلف المجالات.

اترك تعليقا